Archive for أكتوبر, 2009

هدية الموقع الهليون أو الإسبراجوس

الهليون من النباتات القديمة ، خضراوات ورقية تمكث في الأرض حوالي عشر سنوات ويوجد منه عدة أنوا ع مثل الهليون الأبيض الذي يفضله الألمان وهوالنوع الذي لاترتفع أطرافه العلوية إلا قليلا فوق سطح الأرض الرملية التى تجود زراعته فيها ، الهليون البنفسجي الذAsparagusي يزرع في فرنسا وهو يتميز بقمة حمراء بنفسجية والنوع الثالث الهليون الأخضر المعروف في إيطاليا وأمريكا وجميع الأصناف الثلاثة تجود زراعتها في مصر وخاصة في الأراضي الصفراء الخصبة والرملية .

الجزء المستعمل الجذور والفروع يعرف الهليون علميا باسم Asparagus of ficinalis .

المحتويات الكيميائية :

يحتوي الهليون على جلوكوزيدات سيترويدية وجلوكوزيدات مرة و إسباراجين وفلافونيدات ويعتبر مركب الإسباراجين من أقوى المدرات للبول .

ولقد عرفه المصريون القدماء وكانوا يقدمون حزما منه هدية لآلهتهم واليونانيون كانوا يأكلونه مقويا للجنس ويسمونه الشهوة .

كان جالينوس الطبيب اليوناني الشهير يوصي المصاب في كبده بتناول الهليون . وكان يقول أنه يفتح سدد الأحشاء كلها خصوصا الكبد ، الكلة.

إستخدم الفراعنة الهليون كغذاء مقو وكطعام فاتح للشهية وبعض الوصفات العلاجية وخاصة لعلاج حالات عسر البول وضعف القلب .

يشرب طبيخه لعلاج وجع الظهر ، بذره جيد لوجع الضرس وينفع من اليرقان ومسلوقه يلين المعدة يقولون أنه ينفع من القولون وطبخ بذوره يدر البول .

يقول أبو بكر الرازي : يدفئ الكلي و المثانة مفيد جنسيا للعجائز ذوي الطبيعة الباردة ومفيد لأمراض الرئة والفخذ .

يقول إبن البيطار : يشرب طبيخه لوجع الظهر ، وعرق النسا ، يقوي الإدرار ، منقي للمجاري البولية من الحصوات وقيمته الغذائية مرتفعة إذا أخذ بعد الاكل .

يقول داود الانطاكي : يفتت الحصى ويدر البول ويفتح الشهية وينفع من نزول الماء وضعف البصر وأوجاع الرئة والصدر والأستسقاء والكبد والطحال والرياح الغليظة ومسكن لوجع الأسنان .

أكدت الأبحاث العلمية أن الهليون مدر قوي للبول ويفيد في كثير من المشكلات البولية بما في ذلك إلتهاب المثانة كما أنه مفيد في علاج حالات الروماتيزم حيث يساعد في تصريف الفضلات في المفاصل الى خارج الجسم في البول .

ملحوظة هامة : الهليون له تأثير شديد على الكلي لذا يجب على المصابين بضعف الكلى الذين لديهم إستعدادات لتكوين حصوات الكلي عدم المبالغ في تناول الهليون هذا بالإضافة الى أنه يسبب لهم رائحة غير مستحبة مع البول والعرق نظرا لتراكم مركب ميثيل المركابتان .

نظرا لاحتوائه على فيتامين أ والمنجانيز فهو يحمي من الإصابة بالإكزيما الذي يؤدي الى تشقق الجلد وجفافه كما أنه يلعب دورا أساسيا في علاج المصابين بأمراض التوتر العصبي والربو نظرا لاحتوائه على فيتامين ب.

كيفية إستعماله :معلومة مهمة إضغط هنا

يمكن حفظ الهليون الطازجج في الثلاجة لفترة قصثرة فذلك يساعده معلعلى الحفا ظ على طراوة قشرته .

تناول الهليون الطازج مع السطلة للإستفادة من مواده المغذية

إسلق الهليون قليلا في الماء ثم أضف إليه بعض الزيت وعصير الحامض .

إصنع شوربة الهليون فهي لذيذة الطعم ومغذية .

أضف الهليون المسلوق وبعض الخضار المسلوقة الى طبق اللحمة أو الدجاج أو السمك .

طرق تحضيره :

سلقه : يتم التخلص من حوالي 6سم من الجزء السفلي من الهليون ثم ينظف وتقطع باقي الجزع ثم يوضع  في إناء ملئ بالماء المغلي وبعد بضع دقائق تخف درجة الحرارة ويترك يغلي برفق الى أن يميل الى الليونة بعض الشئ .

تبخيره : توضع المبخرة فوق إناء ملئ بالماء المغلي ثم توضع براعم الهليون (لايجب أن يصل الماء الى الهليون خلال التبخير ) تغطى المبخرة وتترك لبعض الوقت حتى يصبح لينا .

القلي السريع : على الطريقة الصينية : تقطع البراعم الى أربع قطع طولية مع ترك الجوانب كاملة في إناء خاص و توضع ملعقتان من الزيت على نار عالية ثم يضاف الهليون ويحرك بسرعة طوال الوقت لبضع دقائق فقط .

 

Advertisements

Comments (1) »

الميزو غذاء ساحر

هو من أقدم الأطعمة اليابانية وهو غذاء مخمر لعدة سنوات بتقنية خاصة ولعدة سنوات ويوجد منه عدة أنواع

ميزو عادي يستخدم في الحساء

ميزو الشعير وميزو الموجي يتكون  من:  فول الصويا ، الشعير ، الملح ، الماء

ميزو فول الصويا يتكون من  :فول الصويا ، الملح ، الماء

ميزو الأرز أو ميزو الكومي يتكون من : فول الصويا ، الأرز ، الملح ، الماء .

القيمة الغذائية :

فنجان واحد : نصف جرام من الدهون ، 4 جرام من البروتين الأساسي اللازم للصحة لممارسة النشاط الطبيعي وينصح بتناوله لمنع أي نقص في المعادن .

يحتوي الميزو على البكتريا النافعة لتساعد على إمتصاص الطعام .

يحتوي على مغذيا ت أخري مثل الكالسيوم ، الفوسفور ، الحديد ، البوتاسيوم ،الماغسيوم وكذلك النحاس والكبريت بكميات قليلة .

يحتوي لبن الأم على كل المعادن المطلوبة لنمو الوليد ولكن بعد مرحلة الفطام يمكن تعويض الإحتياج من المعادن بتناول الميزو،  فنجان واحد من اللبن يحتوي على 150 مليجرام معادن ، بينما الميزو الذي يحتوي على الواكامي يحتوي على 120 مليجرام من المعادن وبشكل متناسق .

مصدر جيد للبروتين وذلك لاحتوائه على فول الصويا والشعير أو الأرز الذين يكملان الأحماض الأمينية الأساسية الناقصة في فول الصويا .

فول الصويا يعتبر من الأغذية الغنية بالألياف كل 100 جرام يحتوي 6.6 جرام ومن المعروف أن الألياف تزيد سرعة مرور الطعام في القناة الهضمية وبالتالي يقلل من نسبة الإصابة بسرطان القولون (حسب دراسة د. دينيس بيركيت ).

حسب نظرية د. شنيشرو أكيزوكي : البروتين النباتي يرهق الكلي والبروتين الحيواني يؤدي الى تعفن الأغذية الحيوانية في الأمعاء وبالتالي الى إفراز مخلفات سمية تضر بالقلب والشرايين  والجهاز العصبي والبروتين يؤدي الى الإصابة بانواع من الحساسية وزيادة حموضة الدم .

بينما الميزو لايؤدي الى هذه الآثار الضرة كما انه يساعد على تجنب اثر التعفن الذي يسببه البروتين الحيواني .

يحتوي على كمية مهمة من حمض اللينوليك والليسيثين اللذين يساعدان على إذابة الكوليسترول في الدم مما يحافظ على مرونة الأوعية الدموية (أي يمنع تصلب الشرايين وإرتفاع ضغط الدم ).

يؤدي الميزو الى التخلص من الألديهايد الناتج عن أكسدة الحول (شراب الكحول ) الألديهايد يسبب الصداع والدوار .

يؤدي الى التخلص من النيكوتين (نتيجة التدخين ) حيث يمتزج به يكون مركب يسهل التخلص منه .النيكوتين يضعف الدورة الدموية نتيجة لتأثيره لإنقباض وتمدد الأوعية الدموية ، ضعف الدورة الدموية يسبب شلل للنظام العصبي الذاتي .

الميزو يمنح الجسم طاقة يانج في حين القهوة (مثل الميزو في أنها تساعد على قلوية الدم) تعطي طاقة ين .

الناس الذين لايتناولون إلا قليلا من الأغذية الحيوانية أن يتناولوا حساء الميزو يوميا كل صباح .

يزيد من قوة الإحتمال لوجود كمية كبية ن الجلوكوز الذي يمنح الطاقة والجولكوز في الميزو يختلف عن السكر المكرر البسيط

نظرا لقلوية الميزو فإنه يساعد على قلوية السائل بين الخلايا والددم وبذلك يحافظ على الخلايا التحتية للجلد وبالتالي يحافظعلى الجلد صحي عند تغيره الذي يتم يوميا .

يمتاز فول الصويا وزيت فول الصويا بأنه مصدر لدهون أوميجا 3 وهو حيوي لإنتاج الطاقة من الطعام ولنقل الحركة الى جميع أجهزة الجسم وينظمان نقل الأكسجين وهو مع أوميجا 6 ضروريان لتماسك الأغشية المخاطية ولأداء وظائفها وأنها المادة الأساسية التى تبدأ بها عملية تصنيع البروستاجلاندين “هرمونات تتحكم بالعديد من العمليات الأساسية في الحياة بما فيها الإستحابة لعملية الشفاء وفي تجلط الدم وتتحكم في النمو والتمايز وهذه الهرمونات يتم تصنيعها في جميع خلايا الجسم (عدا خلايا الدم الحمراء) من الاحماض الدهنية الأساسية حسب الطلب ويتم إطلاقها على الفور.

طريقة تناول الميزو:

تناول الميزو فنجان يوميا يحسن الصحة تدريجيا ويكسب مناعة من الامراض وخاصة عند إضافة الواكامي أو الخضر أو التوفو المقلي .

يفضل تناول حساء  الميزو على معدة خاوية حيث يعطي طاقة قوية لممارسة مهام الحياة

لايجب الإفراط في تناول الميزو حيث يسبب العطش لزيادة نسبة الملح بالجسم .

ويقول د. أندرو ويل بأن الميزو من تخمر فول الصويا و هو غنى بمضادات الاكسدة وبه فيتامين هـ E  و غنى بالاحماض الدهنية . وهو صحي و طعمه مقبول وكما يقول فهو غني بحمض للينولينك الذي يحمي الجلد ويحافظ على نعومته . الميزو من فول الصويا يحتوي على الأيزوفلافونات و معادن أخري التى تحمي الجسم ضد بعض أمراض السرطان . ولكي تحافظ على هذه المكونات  الميزو لايغلي ولكن يضاف الى الشربة بعد أن يتم رفعها من النار .

الغذاء دواء : الميزو بالذات ذو قيمة عالية . فعملية التخمير تمده بفيتامين ب 12 وهو الفيتامين الصعب الحصول عليه من غير الأغذية الحيوانية.  

  يمكن الحصول عليه من محال بيع الأغذية الصحية والأغذية اليابانية وهي حاليا متوفرة والحمد لله .

23 تعليق »