ممارسة الرياضة في الطب النبوي

بسم الله الرحمن الرحيم

ينصح الطب النبوي بعدم الإجهاد في ممارسة الرياضة بحيث أن يكون المجهود معتدل

 يقول الحافظ الذهبي في كتابه الطب النبو ي أن الحركة المعتدلة أقوى الأسباب في حفظ الصحة فإنها تسخن الأعضاء وتحلل فضلاتها وتجعل البدن خفيفا نشيطا ووقتها بعد إنحدار الغذاء عن المعدة ويقدر ذلك بخمس أو ست ساعات او أقل أو أكثر بحسب أمزجة الناس وبحسب الغذاء والحركة المعتدلة هي التى تحمر فيها البشرة وتربو وتبدي العرق فعند ذلك ينبغي القطع . وأما التى يكثر فيها سيلان العرق فمفرطة وأي عضو كثرت رياضته قوى .   علميا قد حددوا الحد الأقصى لنبضات القلب هي 220 – السن . أي أنه عندما يكون سنك 30 سنة فهنا الحد الأقصى لنبضات القلب هو 190 . كما أنه يحسب الحد الأقصى لمعدل النبضات عند ممارسة التمارين الرياضية بحاصل ضرب الحد الأقصى في 0,9 وبذلك في المثال السابق الحد الأقصى لنبضات القلب هو 171 نبضة في الدقيقة. كما أنه يحسب الحد الأدنى لمعدل النبضات عند ممارسة التمارين الرياضية بحاصل ضرب الحد الأقصى في 0,6 وبذلك في المثال السابق الحد الأدنى لمعدل نبضات القلب هو 114 نبضة في الدقيقة . عند ممارسة الرياضة حافظ على أن يكون معدل نبضات القلب بين الرقمين وليكن هنا 171 و 114 . كما أنه يفصل ممارسة الرياضة بالقرب من الحد الأدني 114 وبذلك تحصل على أحسن إستفادة . أليس في شرح الطب النبوي المختصر المفيد وبه الإستفادة

2 تعليقان so far »

  1. 1

    Hi, cool post. I have been pondering this topic,so thanks for sharing. I will certainly be subscribing to your posts. Keep up great writing

  2. 2

    بسيمة said,

    الرياضة مهمة كي لاتسمنوا ياحبيبي شششكراااا


Comment RSS · TrackBack URI

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: