الفِراسة

بسم الله الرحمن الرحيم

الفِراسة

الفراسة هي الإستدلال بالاحوال الظاهرة على الأخلاق الباطنة كما يقو ل الرازي . وهي المهارة في تعرف بواطن الأمور من ظواهرها .

الفراسة بكسر الفاء منها ماهو هبة ويقذفه الله في قلب عبده يفرق بين الحق ولباطل والشئ وضده  والصادق والكاذب .

يعد من أفرس الناس حسب كلام إبن مسعود رضي الله عنه : العزيز في يوسف ، إبنه شعيب حين قالت إستأجره  في موسى ، أبوبكر في عمر ، إمرأة فرعون في موسى .

هناك أيضا فراسة الخلق .

فراسة المؤمن لاتكتسب بالتعلم أما فراسة الخلق فمن الممكن دراستها وتلعمها وهو ما سنحاول أن نشرحه في مقالات قادمة .

المفيد هنا أننا نستطيع أن نتعلمها لكي نطبقها على أنفسنا وعلي من حولنا في جميع أحوال حياتنا .

تتعلق الفراسة بقدرة الإنسان على التمييز بحواسه الخمس وجودة فطنته  .

الألمعي الذي يظن بك الظن              كأن قد رأى وقد سمعا

وكما يقول كاريل في كتابه ” إن قسمات الوجه تعبر عن أشياء كثيرة أكثر عمقا من وجوه نشاط الشعور المخفاة كما أنها كما قال مستر ميتشو كوشي تعبر عن حالته الصحية و طريقة تغذيته .

وقد قسم أبو قراط الناس الى انماط تبعا لحالة الدم ، وهي كما كان يطبق في علم اليونان والعرب قديما تقسم الى مايسمى بالاخلاط والأمزجة. والأخلاط كما يقول إبن البيطار هي اربع متولدة من عناصر أربعة   كما يلي:

 الصفراوي : خلط حار يابس متولد من عنصر النار ومسكنه المعدة . ويتميز مزاجه بحدة الطبع وتقلب المزاج .

السوداوي : خلط بارد يابس متولد من عنصر الأرض ومسكنه الطحال . ويتميز مزاجه بالإكتئاب والنظر الى الحياة نظرة سوداء .

الليمفاوي أو البلغمي : خلط بارد متولد من عنصر الماء ومسكنه الرئة . يتميز مزاجه ببرود في طباعه ، جاف وغير حار الشعور.

الدموي : خلط الدم وهو حار رطب متولد من عنصر الهواء ومسكنه الكبد.  يتميز مزاجه بالمرح والأمل في الحياة .

جميع الأخلاط تخدم القلب الذي هو بيت الحياة .

أي أن أننا في ملاحظتنا للوجه نستطيع أن نقرأ الإنسان على أنه كتاب مفتوح ومنه أيضا نستطيع أن نحدد حالته الصحية التى قد لايستطيع الطبيب أن يحددها.

تعجبنى كلمة الدكتور عز الدين محمد نجيب في كتابه الفراسة طريقك الى النجاح ” القرآن هو مرجعنا الأول والأخير في معرفة صدق العلم أو كذبه . فإذا إتفق القرآن مع العلم علمنا صدقه ، أما إذا إختلف فمعنى هذا إعادة النظرفي هذا العلم ،أو إعادة النظر في فهمنا لآيات الله التى لا يأتيها الباطل من بين يديها أومن خلفها . “

وقد عبر القرآن عن الفراسة بكلمات مثل ” سنسمه ” ، سيماهم . بسم الله الرحمن الرحيم :

إِذَا تُتْلَى عَلَيْهِ آَيَاتُنَا قَالَ أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ (15) سَنَسِمُهُ عَلَى الْخُرْطُومِ(16) . سورة القلم

– لِلْفُقَرَاءِ الَّذِينَ أُحْصِرُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ لَا يَسْتَطِيعُونَ ضَرْبًا فِي الْأَرْضِ يَحْسَبُهُمُ الْجَاهِلُ أَغْنِيَاءَ مِنَ التَّعَفُّفِ تَعْرِفُهُمْ بِسِيمَاهُمْ لَا يَسْأَلُونَ

النَّاسَ إِلْحَافًا وَمَا تُنْفِقُوا مِنْ خَيْرٍ فَإِنَّ اللَّهَ بِهِ عَلِيمٌ .سورة البقرة آية 273

 فقط نريد أن ننبه أنه ليس بتطبيق هذه الملاحظات نستطيع تحديد الحالة لأنه لابد من دراسة الإنسان  ككل ، ولن أكون مبالغا إذا قلت أن الوجه يعبر عن البعض ولكن عند التحديد الأكبر لابد من دراسة باقي الشخصية من حركات ، طريقة كلام ، الحالة الوراثية ، شكل باقي الأعضاء والعلامات التى عليها.

ممارسة الفراسة تحتاج الى تمرين كثير والتركيز على بعض الأجزاء بل جزء واحد من أعضاء الجسم لفترة ععلى الكثير من الناس ثم الإنتقال بعد ذلك الى عضو آخر .

في مقالتنا القادمة سنتجول بعمق أكثر في مختلف أنواع الفراسة وأهمها طبقا لنوع الموقع ألا وهي التغذية والصحة .

 

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: